on : الجمعة, 9 May, 2014
9

علا فارس.. وهدايا الداعية الأب!

عانت النساء السعوديات سنين طويلة من تشدد التيار المحافظ بكل أطيافه وموجاته تجاه حضورها كامرأة في الفضاء العام، كانت المرأة في مجتمعنا ولا تزال مغيبة بقصد حرمة ظهورها، وكان كل مكان يجوز لها التواجد فيه هو حرم، بمعنى أنه محرم على الرجال، لم يكن مسموحًا للمرأة أن تخرج من فضائها الخاص، فهي محرمة صوتًا وصورة جسدًا ورمزًا، واليوم رغم أن الدولة تقدم بعض المبادرات نحو ظهور المرأة، وثقافة المجتمع تشهد شيئًا من التغير الواضح تجاه حضور النساء في الفضاءات العامة، إلا أن التيار المحافظ بكل أطيافه لا زال يحافظ على موقفه المتشدد والمهووس ضد أي ظهور للمرأة مهما كان.

البحث في أسباب هذا التشدد يمكن أن تختصر بالتمييز العنصري ضد النساء، لكن الغريب أن هذا التيار يقدم اليوم تسامحًا مفاجئًا مع بعض السيدات في حضورهم العام، متجاوزًا لكل مواقفه الثابتة والمستمرة عبر السنين، فالهدايا التي انهالت على المذيعة الأردنية “علا فارس” من قبل الدعاة السعوديين، أثارت حفيظة الكثيرين في مجتمعنا، نساءً ورجالاً؛ لأن هذه الهدايا لا يمكن تفسيرها إلا بالتسامح والقبول بظهور المرأة في فضاء عام مثل الإعلام التلفزيوني، طبعًا يمكن اعتبار جنسية المذيعة غير السعودية هو شرط التسامح من قبل الدعاة؛ لأن الادعاء بأن هؤلاء الدعاة قدموا هداياهم كتعبير عن موقف جديد تجاه المرأة، هو ادعاء ضعيف ومتخاذل؛ لأن الفتوى الدينية المتشددة التي امتلأت بها حياة السعوديين، وتعطلت بها كل سبل الحياة الكريمة للمرأة السعودية، لا زالت تتصدر المكتبات والقنوات والصحف، ولا زال التيار المتعصب ضد المرأة يمارس كل أوجه الغضب لله إذا ما ظهرت فتاة سعودية في الشارع فقط بأظافر ملونة لا بسفور كامل.

إن ما يثير سخط المجتمع على هذه المواقف المتسامحة من قبل الدعاة أنها تمارس بازدواجية عالية، فالنساء السعوديات اللاتي يعملن كمذيعات لم يتكرم أحد دعاتنا بإهدائهن كتبه، ولم يتشرف أحدهم بأن تكون إحدى السيدات السعوديات العاملات في الإعلام ابنة له مثلما تشرف بالسيدة غير السعودية، إن الوجه المتسامح الذي يظهر فجأة ولا يعرف به الناس إلا كسر مفضوح، هو ليس تسامحًا بل تزلفًا، لماذا يجد هؤلاء الدعاة قدرة على الصدح بالحق -كما يظنون- عندما يفتون بتشدد ضد كل ظهور طبيعي للمرأة السعودية، ثم لا يجدون في أنفسهم شيئًا من هذه القوة عندما يقدمون أوجههم المتسامحة في رسائل السر وهدايا البريد العاجل، لماذا لا تستحق النساء السعوديات العشرة ملايين موقفًا شجاعًا من تسامح الدعاة مثلما استحققن دائمًا اللعنات والشتائم، كيف ظهر الحق لهؤلاء الدعاة في هدايا التسامح السرية مع سيدات غير سعوديات، وغاب عنهم في فتاوى التطرف التي قيدت المرأة في مجتمعنا عن أبسط حقوقها.

قلوب الفتيات السعوديات الصغيرات تتساءل في غرفها المغلقة والمغيبة عن هذا العالم، ماذا قدمت السيدة “علا” لتنال هذا الحب الأبوي من ذاك الداعية أو ذاك، ولم نقدمه نحن اللاتي امتثلن لتعليماتهم التي درسونا إياها

هل للحق وجهان، وجه سعودي ووجه غير سعودي؟! إن هذا السؤال وحده يمكن أن يفسر هذا الكرم المادي والمعنوي الذي أظهره الدعاة تجاه السيدة الأردنية، وهو ذاته ما يمكن أن نفهم فيه كل الخطاب الديني المتشدد ضد النساء في مجتمعنا، إنه ببساطة يقول للمرأة السعودية أنت لا تستحقين ما تستحقه الأخريات من الاحترام، أنت أقل من أن تكوني ندًّا للرجل، بينما غيرك هي ندٌّ له، فلا تتعجبي أن يكون خطابنا لك فتاوى متعصبة تحرم عليك حتى الهواء الطلق؛ لأن وجهك عورة، وصوتك عورة، وصورتك عورة، وخاتم إصبعك أكبر فتنة شيطانية، بينما سيكون خطابنا للأخريات هو الهدايا العطرة؛ لأن جسد الواحدة منهن وصوتها وصورتها ليس عورة بل هوية إنسانة مثلنا نحن الدعاة الإنسانيين، لا مثلك أنت ناقصة العقل والدين.

إن قلوب الفتيات السعوديات الصغيرات تتساءل في غرفها المغلقة والمغيبة عن هذا العالم، ماذا قدمت السيدة “علا” لتنال هذا الحب الأبوي من ذاك الداعية أو ذاك، ولم نقدمه نحن اللاتي امتثلن لتعليماتهم التي درسونا إياها، نحن اللاتي أخفين أجسادنا في عباءات فضفاضة لا يعرف من بها، نحن اللاتي اختفين عن الشارع وتركن فرص العمل المشبوهة بالاختلاط، نحن اللاتي كرهنا أن نكون حلوى مكشوفة كما وصفونا، لماذا نحن لا ننال هذا الحب الأبوي الذي نالته هي؟!

الصغيرات والكبيرات يسألن الدعاة الذين أنصتت لهم القلوب والعقول، من المسؤول عن تعصب الآباء ضد بناتهم، والأزواج والإخوة ضد أي حضور طبيعي للمرأة خارج بيتها في الفضاءات العامة، إن كان الدعاة قد أدركوا أن مواقفهم السابقة خاطئة، مواقفهم التي رسمت قوانين التربية والتعامل مع النساء، فلماذا لا يبذلون جهدهم اليوم في رسم القوانين الجديدة بنفس الشجاعة الأولى، لماذا يهادنون هذا التعصب ضدنا اليوم وقد كانوا بالأمس أشداء فيه علينا، لماذا لا تفيض البيوت والمكتبات والمساجد والمدارس اليوم بفتاوى التسامح التي تمثلها الهدايا، لماذا لا يسلك هؤلاء الدعاة طريقهم الأول في نشر الحق، فيغرقون السيارات والأسواق والعتبات بفتاويهم الجديدة عن جواز ظهور المرأة كإنسان، أم أن التسامح هو مجرد كلمات مدسوسة في طرف كتاب يختبئ في بريد عاجل، وليس التسامح فتوى حق تنصف المرأة السعودية في حياتها التي ضاعت سدى!.

Share: