on : الثلاثاء, 22 Apr, 2014
Comments Off on هيئة جديدة على رأس نقابة الصحفيين التونسيين

هيئة جديدة على رأس نقابة الصحفيين التونسيين

ناجي البغوري  الرئيس الجديد لنقابة الصحفيين التونسيين

ناجي البغوري الرئيس الجديد لنقابة الصحفيين التونسيين

انتهى مؤتمر نقابة الصحافيين التونسيين مساء الأحد إلى انتخاب هيئة جديدة يرأسها النقيب الأسبق ناجي البغوري وذلك في أعقاب يومين من النقاش المطول حول سبل إصلاح قطاع الإعلام في تونس والنهوض بأوضاع العاملين فيه..

وتميز المؤتمر بالحضور الضعيف للصحافيين وكاد يتأجل بسبب عدم توفر النصاب القانوني أو العدد الأدنى الكافي لعقد هذا المؤتمر وهو أمر فسره المراقبون هنا بعدم رضا الصحافيين على أداء الهيئة السابقة للنقابة والذي كان هزيلا ولم يستفد منه الصحافيون طيلة ثلاث سنوات بأي مكسب رغم أن قطاعات مهنية كثيرة أخرى ضغطت على الحكومات المتعاقبة بعد الثورة ونالت مكاسب مادية هامة..
وقد ظهرت حالة عدم الرضا هذه من خلال المداخلات والنقاشات عند تقييم عمل النقابة في الفترة النيابية السابقة، وتعرضت النقيبة السابقة نجيبة الحمروني إلى انتقادات حادة لضعف أدائها وعدم قدرتها على حل الكثير من الإشكاليات التي يعرفها قطاع الإعلام في تونس والتجاوب مع مطالب الصحافيين..

وقد ترشحت للهيئة الجديدة قائمتان كان التنافس بينها قويا، الأولى ترأسها الفائز في التصويت ناجي البغوري وهو النقيب الأسبق (2008 – 2010) والثانية ترأستها سيدة الهمامي الرئيسة السابقة للجمعية التونسية للصحافيين الشبان، كما ترشحت بعض الأسماء المستقلة بشكل فردي، ويذكر أن القطاع يسيطر عليه اليسار بمختلف فصائله فيما يبدو حضور الإسلاميين ضعيفا وغير مؤثر..
وتعليقا على سير الأشغال والنتائج، قال كمال الدايخ رئيس المؤتمر لـ«الشرق الأوسط» إن الصندوق قال كلمته وإن التصويت جرى في ظروف عادية ولم تحصل تجاوزات وفازت قائمة ناجي البغوري بسبعة من جملة تسعة مقاعد فيما آل المقعدان الآخران لقائمة سيدة الهمامي..

وينتظر أن تعقد الهيئة الجديدة أولى جلساتها الأربعاء 23 أبريل (نيسان) لتوزيع المهام بين الأعضاء الجدد. ويبدو من المؤكد أن تؤول رئاسة النقابة إلى ناجي البغوري الذي كانت له تجربة طويلة في العمل النقابي والقدرة على تجميع الصحافيين وخدمة مصالحهم.. مع العلم أن الأعضاء التسعة الذين جرى انتخابهم هم ناجي البغوري، زياد دبار، عايدة الهيشري، سكينة عبد الصمد، خميس العرفاوي، سيدة الهمامي، نبيل السدراوي، يوسف الوسلاتي، وشكري الباصومي..

أما التحديات المطروحة على نقابة الصحافيين في المرحلة المقبلة فتتمثل أساسا في الحفاظ على هامش الحرية الذي أتاحته الثورة وتحسين الأوضاع المادية للصحافيين والاهتمام بمشاغلهم ودعم التكوين والارتقاء بأداء الإعلاميين بالإضافة إلى إبقاء النقابة بعيدا عن التجاذبات السياسية والانتماءات الحزبية.

Share: